2014


تحية طيبة وبعد : يسرني أن أبلغكم أنه صدر  كتاب المصالحة الجزائرية في  فرنسا يوم 11 ديسمبر2014.

ملخص كتاب المصالحة الجزائرية:
الكتاب هو : عُصارة أفكار وتراكمات وتجارب عاشها المؤلف ، صاغها عبر 7 فصول وأكثر من300 صفحة .
في القسم الأول ، يطرح المؤلف السؤال: لماذا المصالحة الجزائرية ؟ ليجيب في أكثر من خمسة وعشرين صفحة، عبر تشخيص عميق للأزمة الجزائرية التي ابتدأت قبل الثورة.
يشرح فيها بإسهاب انطلاق الجمهورية على أساس خاطئ، عن طريق الانقلابات والصراعات والتصفيات الجسدية، التي قادت البلاد الى حالة من الفوضى والهمجية.
ويطرح في نفس الوقت البديل الحضاري لبناء دولة جزائرية عصرية تحقق حُلم الشهداء وتنهي عصر الارتجال والتسيير العشوائي.
في الفصل الثاني يعرض بيان أول نوفمبر 1954 الذي يعتبر كمنطلق لكل المشاريع الوطنية في الجزائر، مرورا بعقد سانت جيديو بروما سنة 1995، بوصفه خارطة طريق يمكن الاستفادة منها، سيّما وأن اللقاء جمع التيارات السياسية الفاعلة في البلاد، التي فازت بأول انتخابات تعدّدية سنة 1991.



أثبتت الشهادات المتواترة براءة النائب حسين عبد الرحيم، من عملية تفجير المطار التي حدثت في  أوت 1992، "وَاتُّهِمَ بِهَا ". وأجمع أصحاب الشهادات بأنّ جهات أخرى هي من يَقِفُ وراء العملية ...
حسين عبد الرحيم: فاز بالانتخابات التشريعية بدائرة بوزريعة ممثلا عن الجبهة الاسلامية للإنقاذ، سنة 1991. وأُعْدِمَ في بلدية تازولت التّابعة لولاية باتنة شرق الجزائر، بعد عامٍ من الحُكم الذي صدر ضدّه، وكان قبلها يقبع في سجن لومباز الذي تركته السلطات الاستعمارية ...
أُعْدِمَ حُسين عبد الرّحيم ومجموعة من رفقائه وراحوا ضحايا نتيجة سيناريو أُعِدّ لهذه القضية... نفّذته أيادي عن علم أو عن جهل، وأبعادُهُ تبقى مخفية نتيجة التضليل الإعلامي، ونتيجة العدالة الغائبة.
خيوط السيناريو تبدو واضحة للعيان، من خلال الرّسالة التي نقلها أحد محامي حسين عبد الرّحيم حول التعذيب الذي تعرّض له والابتزاز.
ومن خلال أقوال النقيب السابق في الجيش الجزائري أحمد شوشان الذي كان قبل عملية المطار يقف في قفص المحكمة العسكرية ببشار، ومُتَّهَم في قضية أخرى...

MKRdezign

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

صور المظاهر بواسطة Storman. يتم التشغيل بواسطة Blogger.
Javascript DisablePlease Enable Javascript To See All Widget